͡●͡كِـبْـرٍيـآءِ آلِجـرٍحَ●͡͡

مرحبآ بكم في منتدى كبريآء آلجرح نتمنى قضآء آجمل آلآوقآت معنى ونتمنى من آلآخوهـ آلزوآر آلتسجيل معنى ... وشكرآ
͡●͡كِـبْـرٍيـآءِ آلِجـرٍحَ●͡͡

ازعلهـم وابكّيهـم واراضـي منـهـو اشقـانـي ... انـا بانـدم علـى خـل ٍ رجانـي حــب وخليـتـه ولا بانـدم علـى منهـو رجيتـه حـب وخلانـي .... صحيح الوقت ياصـاح يبيّـن كـل مـا اخفيتـه وانـا كلـي غـلا اعطيـت وبالـجـرح تجـزانـي .... انا من وقت ما شفته وعشقته حيل وحبيتـه فديتـه غالـي العمـر وملـك قلـبـي ووجـدانـي .... عطيته وما حسبت حساب جروحه وتحاليته وقلـت الله علـى خـلـي هـديـة ربــي وجـانـي ... مـا دام الغـدر إسلوبـك وحبـي لــك تناسيـتـه دخيلـك امسـح ارقـامـي واسـمـي وعنـوانـي ... انـا مالـي بحـب أبـكـم جيـتـه وكــم ترجيـتـه طلبتـه يقـول احـبـك بــس ولكـنـه تناسـانـي ... غريبـه دنيتـي والله غريـب الـحـزن عانيـتـه غريبـه حلمـي يتحطـم وعمـري كلـه اعانـي ... انا الطيبه من عيوبـي وصدقـي طفـل ربيتـه وعلمته على الاخلاص لكل إنسـان ماشانـي .... خسـاره مـا بـدر مـنـي لـكـل إنـسـان رديـتـه خسـاره ليتنـي فـكـرت قـبـل اخـتـار خـلانـي ... أنا آسف..أنا آسف يـا اغلـى شخـص حبيتـه ابرحل واترك العالم واعيـش الفرحـه ثوانـي ... ابرحل في سما عشق ٍ بكـل إحسـاس ناديتـه وابرحل عن عيون الناس وعن حب ٍ نساني

    إبتسامة الرسول (ارجوك ابتسم قبل ان تدخل)

    شاطر
    avatar
    شكوووبه
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 245
    نقاط : 355
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 20/03/2010
    الموقع : حـــــــــلـــــــــم عـــــــمــــــري..
    المزاج : طــــفــــــــشـــــــــآنــــــــــــهـ...

    إبتسامة الرسول (ارجوك ابتسم قبل ان تدخل)

    مُساهمة من طرف شكوووبه في الثلاثاء أبريل 20, 2010 4:13 am


    إبتسامة الرسول صلى الله عليه وسلم حقائق
    وٍأسرار
    --------------------------------------------
    إبتسامة الرسولصلى الله عليه وسلم حقائق وٍأسرار..
    حينما يقلب المسلم سيرة النبي -صلى اللهعليه وسلم- لا ينقضي عجبه من جوانب العظمة والكمال في شخصيته العظيمة صلوات ربيوسلامه عليه
    .
    ومن جوانب تلك العظمة ذلك التوازن والتكامل في أحواله كلها،واستعماله لكل وسائل تأليف القلوب وفي جميع الظروف
    .
    ومن أكبر تلك الوسائل التياستعملها -صلى الله عليه وسلم- في دعوته، هي تلكم الحركة التي لا تكلف شيئا، ولاتستغرق أكثر من لمحة بصر، تنطلق من الشفتين، لتصل إلى القلوب، عبر بوابة العين، فلاتسل عن أثرها في سلب العقول، وذهاب الأحزان، وتصفية النفوس، وكسر الحواجز مع بنيالإنسان! تلكم هي الصدقة التي كانت تجري على شفتيه الطاهرتين، إنهاالابتسامة
    !
    الابتسامة التي أثبتها القرآن الكريم عن نبي من أنبيائه، وهو سليمانعليه السلام- حينما قالت النملة ما قالت
    !.
    إنها الابتسامة التي لم تكن تفارقمحيا رسولنا -صلى الله عليه وسلم- في جميع أحواله، فلقد كان يتبسم حينما يلاقيأصحابه، ويتبسم في مقامٍ إن كتم الإنسان فيه غيظه فهو ممدوح فكيف به إذا تبسم؟! وإنوقع من بعضهم خطأ يستحق التأديب، بل ويبتسم -صلى الله عليه وسلم- حتى في مقامالقضاء
    !.
    فهذا جرير -رضي الله عنه- يقول -كما في الصحيحين-: ما حَجَبني رسولُالله -صلى الله عليه وسلم- منذُ أسملتُ، ولا رآني إلا تَبَسَّم في وجهي
    .
    ويأتيإليه الأعرابي بكل جفاء وغلظة، ويجذبه جذبة أثرت في صفحة عنقه، ويقول: يَامُحَمَّدُ مُرْ لِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي عِنْدَكَ! فَالْتَفَتَ إِلَيْهِرَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَضَحِكَ ثُمَّ أَمَرَ لَهُبِعَطَاءٍ
    .
    ومع شدة عتابه -صلى الله عليه وسلم- للذين تخلفوا عن غزوة تبوك، لمتغب هذه الابتسامة عنه وهو يسمع منهم، يقول كعب -رضي الله عنه- بعد أن ذكر اعتذارالمنافقين وحلفهم الكاذب: فَجِئْتُهُ فَلَمَّا سَلَّمْتُ عَلَيْهِ تَبَسَّمَتَبَسُّمَ الْمُغْضَبِ، ثُمَّ قَالَ «تَعَالَ» . فَجِئْتُ أَمْشِي حَتَّى جَلَسْتُبَيْنَ يَدَيْهِ
    .
    ويسمع أصحابه يتحدثون في أمور الجاهلية -وهم في المسجد- فيمربهم ويبتسم
    !
    بل لم تنطفئ هذه الابتسامة عن محياه الشريف، وثغره الطاهر حتى فيآخر لحظات حياته، وهو يودع الدنيا -صلى الله عليه وسلم- يقول أنس -كما فيالصحيحين-: بينما الْمُسْلِمُونَ في صَلاَةِ الْفَجْرِ مِنْ يَوْمِ الإِثْنَيْنِوَأَبُو بَكْرٍ يُصَلِّي بَهُمْ لَمْ يَفْجَأْهُمْ إِلاَّ رَسُولُ اللَّهِ -صلىالله عليه وسلم- قَدْ كَشَفَ سِتْرَ حُجْرَةِ عَائِشَةَ، فَنَظَرَ إِلَيْهِمْوَهُمْ فِي صُفُوفِ الصَّلاَةِ. ثُمَّ تَبَسَّمَ يَضْحَكُ
    !
    ولهذا لم يكن عجيباأن يملك قلوب أصحابه، وزوجاته، ومن لقيه من الناس
    !.
    الطريق إلى القلوب
    !
    لقدشقّ النبي -صلى الله عليه وسلم- طريقه إلى القلوب بالابتسامة، فأذاب جليدها، وبثالأمل فيها، وأزال الوحشة منها، بل سنّ لأمته وشرع لها هذا الخلق الجميل، وجعله منميادين التنافس في الخير، فقال: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة) رواه الترمذي وصححه ابنحبان
    .
    ومع وضوح هذا الهدي النبوي ونصاعته، إلا أنك ترى بعض الناس يجلب إلى نفسهوإلى أهل بيته ومن حوله الشقاء بحبس هذه الابتسامة في فمه ونفسه
    .
    إنك تشعر أنبعض الناس -من شدة عبوسه وتقطيبه- يظن أن أسنانه عورةٌ من قلة ما يتبسم! فأين هؤلاءعن هذا الهدي النبوي العظيم
    !.
    نعم.. قد تمر بالإنسان ساعات يحزن فيها، أو يكونمشغول البال، أو تمر به ظروف خاصة تجعله مغتمًّا، لكن أن تكون الغالب على حياةالإنسان "التكشير"، والانقباض، وحبس هذه الصدقة العظيمة، فهذا –والله- من الشقاءالمعجّل لصاحبه والعياذ بالله
    .
    ابتسامة ثنائية الأبعاد
    !
    إن بعض الناس حينمايتحدث عن الابتسامة يربط ذلك ببعض الآثار النفسية الجيدة على المبتسم، وهذا حسن،وهو قدر يشترك فيه بنو آدم، إلا أن المسلم يحدوه في ذلك أمرٌ آخر، وهو التأسي به -صلى الله عليه وسلم- والاقتداء به، وستأتيه الآثار النفسية والصحية التي تذكر فيهذا المجال
    .
    لقد أدرك العقلاء من الكفار والمسلمين أهمية هذه الابتسامة، وعظيمأثرها في الحياة
    !
    يقول ديل كارنيجي في كتابه المشهور (كيف تكسب الأصدقاء وتؤثرفي الناس): "إن قسمات الوجه خير معبر عن مشاعر صاحبه، فالوجه الصبوح ذو الابتسامةالطبيعية الصادقة خير وسيلة لكسب الصداقة والتعاون مع الآخرين، إنها أفضل من منحةيقدمها الرجل، ومن أرطال كثيرة من المساحيق على وجه المرأة، فهي رمز المحبة الخالصةوالوداد الصافي
    .
    ويقول: "لقد طلبت من تلاميذي أن يبتسم كل منهم لشخص معين كل يومفي أسبوع واحد؛ فجاءه أحد التلاميذ من التجار، وقال له: اخترت زوجتي للابتسامة، ولمتكن تعرفها مني قط، فكانت النتيجة أنني اكتشفت سعادة جديدة لم أذق مثلها طوالالأعوام الأخيرة! فحفزني ذلك إلى الابتسام لكل من يتصل بي، فصار الناس يبادلوننيالتحية ويسارعون إلى خدمتي، وشعرت بأن الحياة صارت أكثر إشراقًا وأيسر منالا، وقدزادت أرباحي الحقيقية بفضل تلك الابتسامة". إلى أن قال ديل كارنيجي: تذكر أنالابتسامة لا تكلف شيئا، ولكنها تعود بخير كثير، وهي لا تفقر من يمنحها مع أنهاتغني آخذيها، ولا تنس أنها لا تستغرق لحظة، ولكنها تبقى ذكرى حلوة إلى آخر العمر. وليس أحد فقير لا يملكها، ولا أحد غني مستغن عنها
    .
    كم نحتاج إلى إشاعة هذا الهديالنبوي الشريف، والتعبد لله به في ذواتنا، وبيوتنا، مع أزواجنا، وأولادنا، وزملائنافي العمل، فلن نخسر شيئا! بل إننا سنخسر خيرا كثيرا -دينيا ودنيويا- حينما نحبس هذهالصدقة عن الخروج إلى واقعنا المليء بضغوط الحياة
    .
    إن التجارب تثبت الأثر الحسنوالفعّال لهذه الابتسامة حينما تسبق تصحيح الخطأ، وإنكار المنكر، وبعد: فإن العابسلا يؤذي إلا نفسه، وهو –بعبوسه- يحرمها من الاستمتاع بهذه الحياة، بينما ترى صاحبالابتسامة دائما في ربح وفرح.

    [/center]
    avatar
    مجنــ JOJO ـــونكـ

    عدد المساهمات : 93
    نقاط : 109
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010

    رد: إبتسامة الرسول (ارجوك ابتسم قبل ان تدخل)

    مُساهمة من طرف مجنــ JOJO ـــونكـ في الجمعة أغسطس 27, 2010 10:20 pm


    اللهـ يعطيكـ العافيهـ
    يسلمو علىـ الموضوعـ
    يـــــ خـــــــــيــــــــــتـــــــــــو ـــــا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 4:11 pm